شعر عن الاخلاص

شعر عن الاخلاص

جمعنا لكم افضل شعر عن الاخلاص ، يجب على كل إنسان أن يتحلى بالاخلاق الفاضلة الكريمة التي تجعله محبوب عند الاخلاق، ويعتبر الاخلاص من اجمل الخصال الكريمة التي يجب أن يتحلى بها الإنسان في حياته، حيث اوصى رسول الله سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – بضرورة التحلي بالاخلاص، كما ان هناك العديد من الابيات الشعرية التي تحث على التحلي بالاخلاص، فإليكم عدد منها من قسم قصائد وأشعار:-

شعر عن الاخلاص

إبراهيم عبد القادر المازني:
ذهب الوفاء فما أحس وفاء ** وأرى الحفاظ تكلفا ورياء
الذئب لي أني وثقت وأنني ** أصفى الوداد وأتبع الفلواء
أحبابي الأدنين مهلا واعلموا ** أن الوشاة تفرق القرباء
إلا يكن عطف فردوا ودنا ** ردا يكون على المصاب عزاء

علي بن أبي طالب:
مات الوفاء فلا رفد ولا طمع ** في الناس لم يبق إلا اليأس والجزع
فاصبر على ثقة بالله وارض به ** فالله أكرم من يرجى ويتبع

وقال ايضا:
ذهب الوفاء ذهاب أمس الذاهب ** فالناس بين مخاتل وموارب
يغشون بينهم المودة والصفا ** وقلوبهم محشوة بعقارب

وقال ايضا:
تغيرت المودة والاخاء ** وقل الصدق وانقطع الرجاء
وأسلمني الزمان إلى صديق ** كثير الغدر ليس له رعاء
ورب أخ وفيت له وفي ** ولكن لا يدوم له وفاء
أخلاء إذا استغنيت عنهم ** وأعداء إذا نزل البلاء

وقال ايضا:
إن الكريم إذا حباك بموعد ** أعطاكه سلسا بغير مطال

وقال ايضا:
دع ذكرهن فما لهن وفاء ** ريح الصبا وعهودهن سواء
يكسرن قلبك ثم لا يجبرنه ** وقلوبهن من الوفاء خلاء

أبو العلاء المعري:
فقدت البحور وأهل الوفاء ** وأصبحت في غدر كالغدر
وما زال يردؤ ذاك الجواد ** حتى أبر عليه الكدر

أبو الطيب المتنبي:
وما كل من قال قولا وفى ** وما كل من سيم خسفا أبى

وقال ايضا:
غاض الوفاء فما تلقاه في عدة ** وأعوز الصدق في الأخبار والقسم

البحتري:
سلام عليكم لا وفاء ولا عهد ** أما لكم من هجر أحبابكم بد
أأحبابنا قد أنجز البين وعده ** وشيكا ولم ينجز لنا منكم وعد

وقال ايضا:
عزمي الوفاء لمن وفى ** والغدر ليس به خفا
صلني أصلك فإن تخن ** فعلى مودتك العفا

عبدالرحمن العشماوي:
عتابي على قدر الوفاء أبثه ** وعندي لأصحاب الوفاء مراتب
ولولا صفاء الود في النفس لم تجد ** صديقا إذا جار الصديق يعاتب

عبد الجبار بن حمديس:
نفى هم شيبي سرور الشباب ** لقد أظلم الشيب لما أضاء
قضيت لظل الصبا بالزوال ** لما تحول عني وفاء
أتعرف لي عن شبابي سلوا ** ومن يجد الداء يبغ الدواء
أأكسو المشيب سواد الخضاب ** فأجعل للصبح ليلا غطاء
وكيف أرجي وفاء الخضاب ** إذا لم أجد لشبابي وفاء

وقال اخر:
إذا ذهب التكرم والوفاء ** وباد رجاله وبقي الغثاء
وأسلمني الزمان إلى رجال ** كأمثال الذئاب لها عواء
صديق كلما استغنيت عنهم ** وأعداء إذا جهد البلاء
إذا ما جئتهم يتدافعوني ** كأني أجرب اذاه داء
أقول ولا ألام على مقال على ** الإخوان كلهم العفاء

قال الإمام علي – رضي الله عنه – :
وَلا خَيرَ في وِدِّ اِمرِئٍ مُتَلَّون * إِذا الريحُ مالَت مالَ حَيثُ تَميلُ
جَوادٌ إِذا اِستَغنَيتَ عَن أَخذِ مالِهِ * وَعِندَ اِحتِمالِ الفَقرِ عَنكَ بَخيلُ
فَما أَكثَرَ الإِخوان حينَ تَعدّهُم * وَلَكِنَهُم في النائِباتِ قَليلُ

قال حسان بن ثابت – رضي الله عنه – :
أخلاءُ الرخاءِ همُ كثيرٌ * وَلكنْ في البَلاءِ هُمُ قَلِيلُ
فلا يغرركَ خلة ُ من تؤاخي * فما لك عندَ نائبَة خليلُ
وكُلُّ أخٍ يقولُ : أنا وَفيٌّ * ولكنْ ليسَ يفعَلُ ما يَقُولُ
سوى خلّ لهُ حسبٌ ودينٌ * فذاكَ لما يقولُ هو الفعولُ

وقال آخر :
ذهب التكرُّم والوفاءُ مِن الورَى * وتصرَّما إلَّا مِن الأشعارِ
وفشت خياناتُ الثقاتِ وغيرِهم * حتى اتهمنا رؤيةَ الأبصارِ

مقالات أخرى قد تهمك
شعر عن الاخت المسافره

شعر الشافعي عن الاخلاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *