شعر شعبي عراقي عن الاخلاق
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر شعبي عراقي عن الاخلاق

شعر شعبي عراقي عن الاخلاق

الاخلاق هو الأساس الذي يربي به الأباء والأمهات الجيل الجديد والذي يكون مبني على احترام الكبير والعطف على الصغير كذلك كما أوصانا الرسول محمد صل الله عليه وسلم.

ولم توقف الشعراء والأدباء عن الكتابة عن الأخلاق بما فيهم أهل العراق، وخلال هذه المقالة سوف نجمع لكم أبرز شعر شعبي عراقي عن الاخلاق من قسم قصائد وأشعار.

شعر شعبي عراقي عن الاخلاق

  • ولرُبٌّ نازلةٍ يضيق بها الفتى * ذرعاً وعند الله منها المخرجُ

 

ضاقت فلما استحكمت حلقاتها * فُرجت وكان يظنها لا تُفرجُ

 

اصبر ففي الصبر خيرٌ لو علمت به * لكنت باركت شكراً صاحب النعم

 

واعلم بأنك إن لم تصطبر كرماً * صبرت قهراً على ما خُطَّ بالقلمِ

 

  • الحلم

 

واستشعر الحلم في كل الأمور ولا * تسرع ببادرةٍ يوماً الى رجلِ

 

وإن بُليت بشخص لا خلاق له * فكن كأنك لم تسمع ولم يقلٍ

 

وللكف عن شتم اللئيم تكرماً * أضر له من شتمه حين يشتم

 

  • العفو

 

وما قتل الأحرار كالعفو عنهم * ومن لك بالحر أن يحفظ اليدا

 

اذا أنت أكرمت الكريم ملكته * وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا

 

فوضع الندى في موضع السيف بالعلا * مضرُّ كوضع السيف في موضع الندى

 

اذا ماالذنب وافى باعتذار * فقابله بعفوٍ وابتسام

 

ولاتحقد وان ملئت غيظاً * فإن العفو من شيم الكرام

 

 

  • الرفق

 

من يستعن بالرفق في أمره * يستخرج الحية من وكرها

 

ورافق الرفق في كل الأمور فلم * يندم رفيقٌ ولم يذممه انسانُ

 

ولا يغرنّك حظٌّ جره خُرقٌ * فالخُرقُ هدمٌ ورفق المرء بنيانُ

 

  • الروية والتؤدة

 

استأنِ تظفر في أمورك كلها * واذا عزمت على الهدى فتوكلِ

 

من لم يـتــئــــد في كل أمر * تخطاه التدارك والمنال

 

تأنّ ولا تضق للأمر ذرعاً * فكم بالنجح يظفر من تأنى

 

  • والمرءُ بالأخلاقِ يسمو ذكْرهُ

وبها يُفضلُ في الورى ويوقرُ

 

 

وقد ترى كافراً في الناسِ تحسَبُهُ

 

جهنمياً ولكنْ طَيُّةُ الطهرُ

 

 

وقد ترى عابداً تهتزُّ لحيتُه

 

وفي الضميرِ به من كفرهِ سَقرُ

 

 

أوغلْ بدنياكَ لا تنسَ الضميرَ ففي

 

طياتِه السرُ عندَ اللّهِ ينحصرُ.

 

  • حافظْ على الخلقِ الجميلِ ومُرْبه

ما بالجميلِ وبالقبيحِ خَفاءُ

 

 

إِن ضاقَ مالكَ عن صديقِكَ فالقَه

 

بالبشرِ منكَ إِذا يحينُ لقاءُ.

 

  • أنا ذلك البدوّي عرضي أمّة

ومكارم الأخلاق وشمُ جبيني

 

 

غنيت والنيران تعصف في دمي

 

عصف اليقين بداجيات ظنون.

 

  • إن مازت الناسَ أخلاقٌ يُعاشُ بها

فإنهم، عند سوء الطبع، أسواء

 

 

أو كان كلّ بني حَوّاءَ يُشبهني

 

فبئسَ ماولدت في الخلق حَوّاءُ

 

 

بُعدي من النّاس برءٌ من سقَامِهمُ

 

وقربُهم، للحِجى والدين، أدواءُ

 

 

كالبيت أُفرد، لا أيطاءَ يدركه

 

ولا سناد، ولا في اللفظِ إقواءُ

 

 

نوديتَ، ألويتَ، فانزل، لا يراد أتى

 

سَيري لِوى الرمل، بل للنبت إلواء

 

 

وذاك أنّ سواد الفَود غيّره

 

في غرّة من بياض الشيب، أضواء

 

 

إذا نجوم قتيرٍ في الدّجى طلعت

 

فللجفون، من الإشفاق، أنواءُ.

 

  • أنا ذلك البدوّي عرضي أمّة

ومكارم الأخلاق وشمُ جبيني

 

 

غنيت والنيران تعصف في دمي

 

عصف اليقين بداجيات ظنون.

 

  • قد يحوزُ الإِنسانُ علماً وفَهْماً

وهو في الوقتِ ذو نِفاقٍ مرائي

 

 

ربَّ أخلاقٍ صانَها من فسادٍ

 

خوفُ أصحابِها من النقادِ

 

 

وإِذا لم يكنْ هنالكَ نقدٌ

 

عمَّ سوءُ الأخلاقِ أهلَ البلادِ.

 

  • هِيَ النَفسُ ما حَمَّلتَها تَتَحَمَّلُ

وَلِلدَّهرِ أَيّامٌ تَجورُ وَتَعدِلُ

 

 

وَعاقِبَةُ الصَبرِ الجَميلِ جَميلَةٌ

 

وَأَفضَلُ أَخلاقِ الرِجالِ التَفَضُّلُ.

 

  • حافظْ على الخلقِ الجميلِ ومُرْبه

ما بالجميلِ وبالقبيحِ خَفاءُ

 

 

إِن ضاقَ مالكَ عن صديقِكَ فالقَه

 

بالبشرِ منكَ إِذا يحينُ لقاءُ.

 

  • أنا ذلك البدوّي عرضي أمّة

ومكارم الأخلاق وشمُ جبيني

 

غنيت والنيران تعصف في دمي

 

عصف اليقين بداجيات ظنون.

مقالات اخرى قد تهمك :-

شعر سعودي غزل

شعر سوداني عن المعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *