شعر حزين عن الحب
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر حزين عن الحب

شعر حزين عن الحب

شعر حزين عن الحب, الحب أجمل شئ في الوجود فبه تحيا القلوب ولكن ما أصعب أن يمتزج هذا الحب بالحزن والفراق يصبح أمرا مدمرا لا يتحمله البعض ويكون طريقا للهلاك.

وهناك العديد من الشعراء والكتاب والذين كانوا قد كتبوا عن الحب ولكن بشكل حزين، وخلال هذه المقالة سوف نجمع لكم أبرز شعر حزين عن الحب من قسم قصائد وأشعار.

شعر حزين عن الحب

  • وينك؟

كرهت هذا العمر بعدك

كرهت درب ما يجيلك

كرهت عالم ما تحكمه عيونك

وينك؟

يا فرح يومي وأمسي

يا دفى نبضي وهمسي

كل دقّة في خفوقي

كل لحظة فيها شوقي

تحترق بلهفة عيوني

وينك؟

 

  • لو بغيت أصد عنك ما قويت

وإن بغيت أفارقك قلبي خفق

من يقول إنّي على هجرك نويت

قلّه إنّ قلبي بحبّك محترق

وقلّه إنّي في محبتك اعتليت

رافع الهامة على حد الشفق

وقلّه إنّي في بحر حبّك رسيت

فوق مجداف الهوى قلبيغرق

 

  • أنا تعلّمت الهوى تحت يمناك

درست معنى العشق حسب اختياري

ما أبغاك تعشقني ولكنّي أبغاك

لا ضاقت الدّنيا تصير داري

وأبيك لامني تزاعلت ويّاك

ترضي غروري قبل أجيب اعتذاري

وأبيك تدري لو أحاول بفرقاك

إنّي بحاول قبلها بانتحاري

 

  • بكيت وهل بكاء القلب يجدي؟

فراق أحبّتي وحنين وجدي

فما معنى الحياة إذا افترقنا؟

وهل يجدي النّحيب فلست أدري

فلا التّذكار يرحمني فأنسى

ولا الأشواق تتركني لنومي

فراق أحبّتي كم هزّ وجدي

وحتّى لقاءهم سأظلّ أبكي

 

 

قصيدة حب حزينة لأبي القاسم الشابي

“أيها الحب أنت سر بلائي”، قصيدة للشاعر أبو القاسم الشابي:

 

 

أيُّها الحُبُّ أنْتَ سِرُّ بَلاَئِي

 

وَهُمُومِي، وَرَوْعَتِي، وَعَنَائي

وَنُحُولِي، وَأَدْمُعِي، وَعَذَابي

 

وَسُقَامي، وَلَوْعَتِي، وَشَقائي

أيها الحب أنت سرُّ وُجودي

 

وحياتي ، وعِزَّتي، وإبائي

وشُعاعي ما بَيْنَ دَيجورِ دَهري

 

وأَليفي، وقُرّتي، وَرَجائي

يَا سُلافَ الفُؤَادِ! يا سُمَّ نَفْسي

 

في حَيَاتي يَا شِدَّتي! يَا رَخَائي!

ألهيبٌ يثورٌ في روْضَة ِ النَّفَسِ، فيـ

 

ـ‍‍‍‍طغى ، أم أنتَ نورُ السَّماءِ؟

أيُّها الحُبُّ قَدْ جَرَعْتُ بِكَ الحُزْ

 

نَ كُؤُوساً، وَمَا اقْتَنَصْتُ ابْتِغَائي

فَبِحَقِّ الجَمَال، يَا أَيُّها الحُـ

 

ـبُّ حنانَيْكَ بي! وهوِّن بَلائي

لَيْتَ شِعْري! يَا أَيُّها الحُبُّ، قُلْ لي:

 

مِنْ ظَلاَمٍ خُلِقَتَ، أَمْ مِنْ ضِيَاءِ؟

 

  • تعبت أكتم قهر حبّي وأعاند كلّ حسّادي

ولا ودّي أحد يدري عن حياتي وش جرى فيها

أنا في يوم حبّيتك أحسّه يوم ميلادي

قصايد قلتها لأجلك كتبتك في قوافيها

إذا مات الأمل فيني يظل الشوق بفؤادي

وتبقى لي حروف اسمك قصيدة دوم أغنّيها

 

قصيدة حب حزينة للجواهري

“بعد الفراق” قصيدة للشاعر محمد مهدي الجواهري:

 

خليليَ سلِّ القلبَ عن هذه البلوى

 

وناجِ فانّ الهمّ تدفَعَه النَّجوى

ألا لو وجدنا عن أذانا محامياً

 

أقمنا على الدهر الذي ضامنا الدعوى

سل الفَلَكَ الدوارَ يرفقْ بسيره

 

فانا بَلَغْنا للأذى الغايةَ القصوى

نأت دجلةٌ عني وبانت ضفافُها

 

وأبعدَ ذاك الروضُ ذو المنبتِ الأحْوى

فواللهِ لا أقْوى على ما تَهيجُهُ لقلبي

 

من الذكرى وياليتني أقوى

 

قصيدة حب حزينة لفاروق جويدة

“لو أننا لم نفترق” قصيدة للشاعر فاروق جويدة:

 

لو أننا لم نفترق

 

لبقيتُ نجماً في سمائكِ سارياً

 

وتركتُ عمري في لهيبكِ يحترق

 

لو أنني سافرتُ في قمم السحاب

 

وعُدتُ نهراً في ربوعكِ ينطلق

 

لكنَّها الأحلامُ تنثرنا سراباً في المدى

 

وتظلُّ سرّاً في الجوانح يختنق

 

لو أننا لم نفترق

 

كانت خُطانا في ذهولٍ تبتعد

 

وتشدُّنا أشواقنا

 

فنعودُ نمسك بالطريق المرتعد

 

تُلقي بنا اللحظات

 

في صخب الزحام كأننا

 

جسدٌ تناثر في جسد

 

جسدان في جسدٍ نسيرُ وحولنا

 

كانت وجوه الناس تجري كالرياح

 

فلا نرى منهم أحد

 

مازلت أذكر عندما جاء الرحيل

 

وصاح في عيني الأرق

 

وتعثّرت أنفاسنا بين الضلوع

 

وعاد يشطرنا القلق

 

ورأيت عمري في يديكِ

 

رياح صيفٍ عابثٍ

 

ورماد أحلامٍ .. وشيئاً من ورق

 

هذا أنا .. عمري ورق .. حلمي ورق

 

طفلٌ صغيرٌ في جحيم الموج حاصره الغرق

 

ضوءٌ طريد في عيون الأفق

 

يطويه الشفق

 

نجمٌ أضاء الكون يوماً واحترق

 

لا تسألي العين الحزينة

 

كيف أدمتها المقل

 

لا تسألي النجم البعيد

 

بأي سرٍّ قد أفل

 

مهما توارى الحلم في عيني

 

وأرقني الأجل

 

مازلتُ ألمح في جبين الأفق

 

نجمات جديدة

 

وغداً ستورق في ليالي الحزن

 

أيام سعيدة

 

وغداً أراكِ على المدى

 

شمساً تُضيءُ أيامي

 

وإن كانت بعيدة

 

لو أننا لم نفترق

 

حمَلَتكِ في ضجر الشوارع فرحتي

 

والخوف يلقيني على الطرقاتِ

 

تتمايل الأحلام بين عيوننا

 

وتغيب في صمت الليل نبضاتي

 

والضوء يسكب في العيون بريقه

 

ويهيمُ في خجل على الشرفاتِ

 

كنا نعانق في الظلام دموعنا

 

والدرب منفطرٌ من العبراتِ

 

وتوقّف الزمن المسافر في دمي

 

وتعثّرت لوعة خطواتي

 

والوقت يرتعُ والدقائق تختفي

 

فنطارد اللحظات باللحظاتِ

 

ماكنت أعرف والرحيلُ يشدُّنا

 

أني أودّعُ مهجتي وحياتي

 

ما كان خوفي من وداعٍ قد مضى

 

بل كان خوفي من فراقٍ آتي

 

لم يبق شيئاً منذ كان وداعنا

 

غير الجراحِ تئنُّ في كلماتي

مقالات اخرى قد تهمك :-

بيت شعر عن الام

شعر الامام علي عن العلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *