شعر المتنبي عن الوطن
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر المتنبي عن الوطن

شعر المتنبي عن الوطن

الوطن هو الحضن الدافئ والهانئ لكل شخص على وجه الأرض وهو المكان الذي يولد فيه الإنسان ويكون مطالب فيه بالدفاع عنه بكل شئ حتى بحياته.

والدفاع عن الوطن من الأساسيات التي يتربى عليها الشخص وهناك العديد من الكتاب والشعراء الذين تغنوا بالوطن، وخلال هذه المقالة سوف نجمع لكم أبرز شعر المتنبي عن الوطن من قسم قصائد وأشعار.

شعر المتنبي عن الوطن

وطني اُحِبُكَ لابديل………………………أتريدُ من قولي دليل))

 

((سيضلُ حُبك في دمي……………………لا لن أحيد ولن أميل))

 

((سيضلُ ذِكرُكَ في فمي………………..ووصيتي في كل جيل))

 

((حُبُ الوطن ليسَ إدعاء………………حُبُ الوطن عملٌ ثقيل))

 

((ودليلُ حُبي يا بلادي……………….سيشهد به الزمنُ الطويل))

 

((فأنا أُجاهِدُ صابراً…………………….لاِحُققَ الهدفَ النبيل))

 

((عمري سأعملُ مُخلِصا…………….يُعطي ولن اُصبح بخيل))

 

((وطني ي امأوى الطفولة……………..علمتني الخلقُ الاصيل))

 

((قسما بمن فطر السماء…………………ألا افرط في الجميل))

 

((فأنا السلاحُ المُنفجِر………………..في وجهِ حاقد أو عميل))

 

((وأنا اللهيب المشتعل…………………..لِكُلِ ساقط أو دخيل))

 

((سأكونُ سيفا قاطعا……………………….فأنا شجاعٌ لا ذليل))

 

((عهدُ عليا يا وطن………………………..نذرٌ عليا يا جليل))

 

((سأكون ناصح مؤتمن……………..لِكُلِ من عشِقَ الرحيل))

 

*****************************************************************************

((بم التعلل لا أهل ولا وطن …………………ولا نديم، ولا كأس، ولا سكن))

 

((أريد من زمني ذا أن يبلغني ……………… ما ليس يبلغه من نفسه الزمن))

 

((لا تلق دهرك إلا غير مكترث ………….. ما دام يصحب فيه روحك البدن))

 

((فما يدوم سرور ما سررت به ……………… ولا يرد عليك الفائت الحزن))

 

((مما أضر بأهل العشق أنهمو ……….. هووا، وما عرفوا الدنيا، وما فطنوا))

 

((تفنى عيونهمو دمعا، وأنفسهم ……………… في إثر كل قبيح وجهه حسن))

 

((تحملوا، حملتكم كل ناجية …………………… فكل بين عليّ اليوم مؤتمن))

 

((ما في هوادجكم من مهجتي عوض ………..إن مت شوقا ولا فيها لها ثمن))

 

((يا من نعيت على بعد بمجلسه ……………… كل بما زعم الناعون مرتهن))

 

((كم قد قتلت وكم قدمت عندكمو ……………. ثم انتفضت فزال القبر والكفن))

 

((قد كان شاهد دفني قبل قولهمو ……………. جماعة، ثم ماتوا قبل من دفنوا))

 

((ما كل ما يتمنى المرء يدركه ………….. تجري الرياح بما لا تشتهي السفن))

 

((رأيتكم لا يصون العرض جاركمو ………….. ولا يدر على مرعاكمو اللبن))

 

((جزاء كل قريب منكمو قلل …………………..وحظ كل محب منكمو ضغن))

 

((وتغضبون على من نـال رفدكمو ……………….حتى يعاقبه التنغيص والمنن))

 

((فغادر الهجر ما بيني وبينكمو ……………….يهماء، تكذب فيها العين والأذن))

 

((تحبو الرواسم من بعد الرسم بها …………….وتسأل الأرض عن إخفاقها الثفن))

 

((إني أصاحب حلمي- وهو بي كرم ………… ولا أصاحب حلمي وهو بي جبن))

 

((ولا أقيم على مال أذل به ………………………. ولا ألذ بما عرضي به درن))

 

((سهرت بعد رحيلي وحشة لكمو …………. ثم استمر مريري وارعوى الوسن))

 

((وإن بليت بود مثل ودكمو …………………………….فإنني بفراق مثله قمن))

 

((أبلى الأجلة مهري عند غيركمو ………………وبذل العذر بالفسطاط والرسن))

 

((عند الهمام أبي المسك الذي غرقت …………..في جوده مضر الحمراء واليمن))

 

((وإن تأخر عني بعض موعده …………………………فما تأخر آمالي ولا تهن))

 

((هو الوفي ولكني ذكرت له ………………………….مودة، فهو يبلوها ويمتحن)) ))

 

 

***************************************************************************

 

((ولي وطنٌ آليتُ ألا أبيعَهُ………………..وألا أرى غيري له الدهرَ مالكا))

 

((عهدتُ به شرخَ الشبابِ ونعمةً……………كنعمةِ قومٍ أصبحُوا في ظلالِكا))

 

((وحبَّبَ أوطانَ الرجالِ إِليهمُ ………………..مآربُ قضاها الشبابُ هنالكا))

 

((إِذا ذَكَروا أوطانهم ذكرَّتهمُ ………………. عهودَ الصِّبا فيها فَحنُّوا لذاكا))

 

((فقد ألفتهٌ النفسُ حتى كأنهُ …………………. لها جسدٌ إِن بان غودرَ هالكا))

 

((موطنُ الإِنسانِ أمٌ فإِذا ………………………..عقَّهُ الإِنسانُ يوماً عقَّ أمَّه))

 

((وطنٌ ولكنْ للغريبِ وأمةٌ ………………….. ملهى الطغاةِ وملعبُ الأضدادِ))

 

((يا أمةً أعيتْ لطولِ جهادِها ……………….. أسكونُ موتٍ أم سكونُ رُقادِ ؟))

 

((يا موطناً عاثَ الذئابُ بأرضهِ ……………….. عهدي بأنكَ مربضُ الآسادِ))

 

((ماذا التمهلُ في المسير كأننا ……………… نمشي على حَسَكٍ وشَوْكِ قتادِ ؟))

 

((هل نرتقي يوماً وملءُ نفوسِنا ………………… وجلُ المسوقِ وذلةُ المنقادِ ؟))

 

((هل نرقى يوماً وحشورُ رجالِنا ……………… ضعفُ الشيوخِ وخفةُ الأولادِ ؟))

 

((واهاً لآصفادِ الحديدِ فإِننا ………………………. من آفةِ التفريقِ في أصفادِ))

مقالات اخرى قد تهمك :-

ابيات شعر عن الامل بالله

ابيات شعر عن الامل في الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *