شعر الامام الشافعي عن العلم
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر الامام الشافعي عن العلم

شعر الامام الشافعي عن العلم

العلم هو نور العقل والسبيل الوحيد لتقدم الأمم، فما أن تحدث كارثة لأحد الشعوب إلا ويلجأ على الفور إلى العلم حتى ينجو من هذه الكارثة.

وكتب العديد من الأدباء والشعراء عن هذا العلم والعلماء، وخلال هذه المقالة سوف نجمع لكم أبرز شعر الامام الشافعي عن العلم من قسم قصائد وأشعار.

شعر الامام الشافعي عن العلم

  • كتب أيضاً عن أهمية العلم هذه الأبيات:

العلمُ مغرسُ كلِّ فخرٍ وَاحُذَرْ

 

يَفُوتُك فَخْرُ ذَاكَ المغْرَسِ

واعلم بأنَّ العلم ليس ينالهُ

 

مَنْ هَمُّهُ في مَطْعَمٍ أَوْ مَلْبَسٍ

إلاَّ أَخُو العِلمِ الَّذِي يُعْنَى بِهِ

 

في حالتيه: عاريا أو مكتسي

فاجعل لنفسكَ منهُ حظاً وافراً

 

وَاهْجُرْ لَهُ طِيبَ الرُّقَادِ وَعَبسِ

فَلَعَلَّ يَوْماً إنْ حَضَرْتَ بِمَجْلِسٍ

 

كنتَ الرئيس وفخرّ ذاك المجلسِ

 

  • اصبر على مرِّ الجفا من معلمٍ

 

فإنَّ رسوبَ العلمِ في نفراتهِ

ومنْ لم يذق مرَّ التعلمِ ساعة ً

 

تجرَّعَ نلَّ الجهل طولَ حياته

ومن فاتهُ التَّعليمُ وقتَ شبابهِ

 

فكبِّر عليه أربعاً لوفاته

وَذَاتُ الْفَتَى ـ واللَّهِ ـ بالْعِلْمِ وَالتُّقَى

 

إذا لم يكونا لا اعتبار لذاتهِ

 

  • تعلم فليسَ المرءُ يولدُ عالماً

 

وَلَيْسَ أخو عِلْمٍ كَمَنْ هُوَ جَاهِلُ

وإنَّ كَبِير الْقَوْمِ لاَ علْمَ عِنْدَهُ

 

صَغيرٌ إذا الْتَفَّتْ عَلَيهِ الْجَحَافِلُ

وإنَّ صَغيرَ القَومِ إنْ كانَ عَالِماً

 

كَبيرٌ إذَا رُدَّتْ إليهِ المحَافِلُ

 

  • إليك إله الخلق أرفع رغبتي

 

وإن كنت ياذا المن والجود مجرما

ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي

 

جعلت الرجا مني لعفوك سلما

تعاظمني ذنبي فلما قرنته

 

بعفوك ربي كان عفوك أعظما

فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تـزل

 

تجـود وتعفـو منة وتكرما

فلولاك لم يصمد لإبليس عابـد

 

فيكف وقد أغـوى صفيك آدما

فلله در العارف الندب أنه

 

تفيض لفرط الوجد أجفانه دما

يقيم إذا ما الليل مد ظلامه

 

على نفسه من شدة الخوف مأتما

فصيحاً إذا ما كان في ذكر به

 

وفي ما سواه في الورى كان أعجما

ويذكر أياما مضت من شبابه

 

وما كان فيها بالجهالة أجرما

فصار قرين الهم طول نهاره

 

أخا السهد والنجوى إذا الليل أظلما

يقول حبيبي أنت سؤلي وبغيتي

 

كفى بك للراجيـن سـؤلاً ومغنما

ألست الـذي غذيتني وهديتني

 

ولا زلت مناناً علـي ومنعما

عسى من لـه الإحسان يغفر زلتي

 

ويستـر أوزاري وما قـد تقدما

 

  • إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفا

 

فدعـه ولا تكثر عليـه التأسـفـا

ففي الناس أبدال وفي الترك راحة

 

وفي القلب صبر للحبيب ولو جفا

فما كل مـن تهواه يهواك قلبه

 

ولا كل من صافيته لك قد صفا

إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة

 

فلا خير في ود يجيء تكلفا

ولا خير في خل يخون خليله

 

ويلقاه من بعد المودة بالجفا

وينكر عيشا قد تقادم عهده

 

ويظهر سرا كان بالأمس في خفا

سلام على الدنيا إذا لم يكن بها صديق

 

صدوق صادق الوعد منصفا

 

  • يا واعظ الناس عما أنت فاعله

 

يا من يعد عليه العمر بالنفس

أحفظ لشيبك مـن عيب يدنسه

 

إن البياض قليل الحمل للدنس

كحامل لثياب الناس يغسلها

 

وثوبه غارق في الرجس والنجس

تبغي النجاة ولم تملك طريقتها

 

إن السفينة لا تجري على اليبس

ركوبك النعش ينسيك الركوب على

 

ما كنت تركب من بغلٍ ومن فرس

يـوم القيامة لا مال ولا ولد

 

وضمة القبر تنسي ليلـة العرس

 

  • صن النفس واحملها على ما يزينها

 

تعش سالماً والقول فيـك جميل

ولا تولين الـناس إلا تجمـلا

 

نبا بك دهر أو جفاك خليل

وإن ضاق رزق اليوم فاصبر إلى غـد

 

عسى نكبات الدهـر عنك تـزول

ولا خير فـي ود امرئ متلون

 

إذا الريح مالت مال حيـث تـميل

وما أكثـر الإخوان حيـن تعدهـم

 

ولكنهم فـي النائبات قليل

مقالات اخرى قد تهمك :-

شعر عن الاب المريض

شعر عن الابتسامة الحزينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *