مرض autism

ما هو مرض autism

وفقًا للدراسات الأخيرة فإن مرض autism انتشر بشكل كبير بين الأطفال الفترة الماضية، وهو المرض المتعارف عليه حاليًا بإسم “التوحد”، ويعتبر التوحد اضطراب سلوكي وليس مرض فعلي، وعادة ما يلاحظ على الأطفال في عمر صغير من الـ 6 أشهر الأولى بعد الولادة وحتى عمر سنتين.

ويمكن ملاحظة مرض autism على الأطفال من خلال تأثيره على نموه وتطوره، حيث يظهر خلل في تعاملات الأطفال من مرضى التوحد في الجانب الاجتماعي، بجانب تكراره لـ بعض الأنماط السلوكية بالإضافة إلى ضعف تواصله لفظيًا وغير لفظيًا مع المحيطين به حتى أقاربه ووالديه وأشقائه.

ما هي أسباب مرض autism ؟

هناك العديد من الأسباب المؤدية لإصابة الأطفال في أعمار صغيرة بـ مرض autism ، وقد تكون أسباب أو عوامل جينية ودماغية وبيولوجية أو مناعية، وهي :

  • وجود استعداد جيني أو عوامل وراثية تؤدي إلى إصابة الأطفال بمرض التوحد، لكن في حالة لم يُصاب أشقاء مرضى التوحد بهذا المرض فيكونوا أكثر عُرضه للإصابة باضطرابات أخرى لها علاقة بالتواصل الاجتماعي.
  • العوامل البيولوجية لها دور في إصابة الطفل بالتوحد، فأشارت الدراسات أن هناك 32% من مصابي التوحد يعانون في الأصل من الصرع التوتري الارتجاجي.
  • أوضحت بعض الدراسات على بعض مرضى التوحد من بين الأطفال عند تصوير الرنين المغناطيسي تبين أن تخطيطات الدماغ الكهربائية غير طبيعية بنسب تتراوح ما بين 11 إلى 84 %.
  • قد يكون سبب إصابة بعض الأفراد بـ مرض التوحد عدم وجود توافق مناعي، حيث تتفاعل كريات الدم البيضاء الخاصة بالجنين مع أجسام الأم المضادة ما يؤدي إلى زيادة تلف النسيج العصبي الخاص بالجنين فـ يؤدي إلى الإصابة بالتوحد فيما بعد.

ما هي أعراض مرض autism ؟

تظهر بعض الأعراض على الأطفال من المصابين بالتوحد، ومنها :

  • لا يُقيم طفل التوحد أي اتصال بصري مباشر مع من يتحدث معه، إلا عندما يرغب شئ ما من أحد.
  • يفتقد طفل التوحد القدرة على نطق كلمات معينة يحتاجها لإكمال ما يقوله الآن، حتى وإن سبق له أن قال تلك الكلمات من قبل.
  • عادة ما يبدأ طفل التوحد الكلمات بشكل متأخر عن الأطفال من نفس عمره.
  • لا يقدر طفل التوحد على بدأ الحديث ويعاني من ضعف شديد في التواصل الاجتماعي مع الآخرين.
  • يقوم طفل التوحد بتكرار العبارات والكلمات أو بعض المصطلحات للتأكيد على ما يرغب في قوله.
  • لا يحب طفل التوحد تغيير النظام الخاص به، وإن حدث أي تغيير في ترتيب الغرفة أو ترتيب الكتب الخاصة به قد يصاب بالعصبية ويبدأ التلويح باليدين والدوران في شكل دائرة أو هز قدميه بعنف شديد.
  • يمكن أن يقوم طفل التوحد بالتكلم بصوت غريب عن الأطفال الطبيعية، كما يستعمل الإيقاع الغنائي عند التكلم.
  • يعاني طفل التوحد من الحركة المستمرة ونبرة الصوت العالي في بعض الحالات.
  • يفضل طفل التوحد القيام بأعماله اليومية على أكمل وجه دون إدخال أي عادات أو سلوكيات جديدة، فقط يحب الروتين والتكرار.
  • قد يصاب بالانبهار الشديد عند رؤية شئ جديد عليه، مثل: الطائرة أو عجلات السيارة عند الدوران.
  • يعاني طفل التوحد من اللمس، فهو يشعر بـ الآلم عند لمسه ويسبب له النفور من المحيطين به، لذا لا يحب مريض التوحد أن يحتضنه أحد.
  • قد يعاني طفل التوحد من الحساسية الشديدة تجاه الضوء ويرغب في مغادرة الأماكن التي بها أضواء صاخبة.
  • لا يحب طفل التوحد التواجد في أماكن مليئة بالأفراد أو الأطفال من مثل عمره.
  • يُفضل الصمت التام في أغلب التجمعات ولا يبادر بالتحدث مع أحد، وعادة لا يستكمل أي المحادثات مع الآخرين.
  • لا يدرك طفل التوحد مشاعر وأحاسيس الآخرين كثيرًا.
  • يفضل طفل التوحد الانطواء على نفسه، فـ تجده عادة ما يحب اللعب مع نفسه كما أنه يحب التوقع في عالمه الشخصي الخاص به.
    قد لا يستجيب طفل التوحد عند النداء عليه باسمه!
  • يمكن ملاحظة التوحد لدى الأطفال الرضع عدم استجابة الطفل لمن يناديه، أو يلاعبه، حيث لا يبادل الطفل من يلاعبه الابتسامة والضحك مثلًا ويظل صامتًا وينظر في أماكن أخرى بعيدًا عن أماكن تواجد من يقوم باللعب معه.
  • يعاني طفل التوحد من عدم القدرة على إقامة علاقات صداقة مع الآخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *