اسرار مثلث برمودا
‫الرئيسية‬ أسرار وخفايا اسرار مثلث برمودا في الاسلام

اسرار مثلث برمودا في الاسلام

يهتم الكثير بالبحث عن اسرار مثلث برمودا في الاسلام ، خاصة لأنه من الظواهر الغريبة والتي تُشكل لغز كبير بسبب ارتباط مثلث برمودا بحالات اختفاء الطائرات والسفن والأفراد بصفة مستمرة على مر الزمان. من خلال هذا المقال المقدم من قسم أسرار وخفايا سنكشف لك الكثير عنه.

وأطلق على مثلث برمودا العديد من المسميات منها : مثلث الشيطان أو مثلث الموت، خاصة وأن الكثير يقول أن موقعه له علاقة بعرش إبليس، ويقع المثلث في الجزء الغربي من المنطقة الشمالية للمحيط الأطلسي، ويبلغ طوله قرابة الـ 1500 كم مربع، ومساحته تصل إلى حوالي مليون ونصف متر مكعب.

ويمتد مثلث برمودا بين ثلاث نقاط وهم : بورتوريكو وفلوريدا وبرمودا، ويعتقد البعض أن مثلث برمودا عبارة عن أسطورة خيالية ارتبطت في أذهان الأفراد باختفاء السفن والطائرات بدون سبب في المحيط، لكن العلماء أكدوا وفقًا لبعض التفسيرات سبب اختفاء الكثير في هذه المنطقة تحديدًا.

تعرف على اسرار مثلث برمودا في الاسلام

في البداية، يُقال أن في القرن الـ 15 خرج كريستوفر كولومبس في أول رحلة لهذه المنطقة لاستكشاف العالم، وقام بتوثيق قراءات غريبة على البوصلة لحظة وصول السفينة إلى مثلث برمودا، كما أنه شاهد كرة كبيرة من النار سقطت في مياه المحيط وأظهرت أضواء غريبة للغاية في المنطقة، وأكدت المواثيق على عدم دقة قراءة الاتجاهات في البوصلة وقتها، وفيما بعد بدأت حوادث الاختفاء تظهر بشكل جلي.

هناك الكثير من العلماء حاولوا الوصول إلى حقيقة لغز مثلث برمودا وعلاقته بالإسلام، لكن لم يتوصل أحدهم لوجود صلة أو علاقة يقينية تُثبت ذلك.

بينما كافت التفسيرات العلمية توصلت إلى ابتلاع مثلث برمودا للحيوانات البحرية الضخمة والطائرات والسفن بالإضافة إلى عدم انتظام البوصلة في هذه المنطقة على وجه التحديد لوجود غاز الميثان بكثرة في قاع المحيط حيث تتسبب فقاعات الغاز في حدوث تمدد مغناطيسي يؤثر على البوصلة.

فيما أشارت تفسيرات أخرى، إلى تأثر هذه المنطقة بالهزات الأرضية العنيفة التي تتسبب بدورها في حدوث ظروف بيئية أخرى مثل العواصف والأعاصير ويُقال بأنها السبب وراء تدمير العديد من السفن، ويصل عدد السفن والطائرات التي اختفت في هذا المثلث إلى نحو 1000 سفينة وطائرة كان على متنهم قرابة الـ 8000 شخص.

مثلث برمودا والقرآن الكريم

فسّر القرآن الكريم والسنة النبوية أيضًا ظاهرة مثلث برمودا، فقد جاء في حديث شريف عن جابر بن عبد الله عن النبي محمد – صل الله عليه وسلم – قال: ” إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعثث سراياه، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة”. وهو ما يدل على أن عرش إبليس في البحر وتحت العرش سرايا من الجن أو مملكة لشياطين الجن.

والدليل على أن عرض إبليس على البحر؛ ما رواه الإمام أحمد، عن جابر بن عبد الله قال الرسول الكريم – صل الله عليه وسلم – : ” عرش إبليس في البحر يبعث سراياه في كل يوم يفتنون الناس فأعظمهم عنده منزلة أعظمهم قتنة للناس “.

وقال ابن كثير في البداية والنهاية: ” وله عرش على وجه البحر وهو جالس عليه ويبعث سراياه يلقون بين الناس الشر والفتن “، ولهذا قال النبي محمد – صل الله عليه وسلم – لابن صياد ما ترى قال أرى عرشًا على الماء، فقال له النبي – صل الله عليه وسلم -، اخسأ فلن تعدو قدرك أي “لن تجاوز قيمتك الدنية الخسيسة الحقيرة”، فعرف أنها مادة شيطانية مستمدة من إبليس الذي يشاهد عرشه على البحر.

حقيقة مثلث برمودا العلمية :-

أعتقد عدد من العلماء أنهم توصلوا إلى حقيقة مثلث برمودا العلمية، والذي ظل لأعوام كثيرة لغزًا اخفق الكثيرون عن تفسيره، ترتب عنه إختفاء مئات البواخر بجانب الاضافة لما لا ينقص عن 75 طائرة، حيث اعتمد هؤلاء على الاعتبارات البيئية كالعواصف والأعاصير والتي من المحتمل أن تكون هي الداعي خلف تلك الحوادث.

وربما رأئ هؤلاء العلماء أن حقيقة مثلث برمودا العلمية هي حضور سحبًا ذات أضلاع سداسية بداخل منطقة مثلث برمودا، تتسبب تلك السحب في عواصف ورياح تصل سرعتها حوالي 273 كيلومتر في الساعة، ويعتقد هؤلاء العلماء أن تلك الرياح هي الداعي الأساسي خلف اختفاء البواخر والطائرات في تلك المنطقة، حين أن تلك السحب تتسبب في خلق أمواج قوية يبلغ ارتفاعها حوالي 13 متر.

وربما قام العلماء باستعمال أجهزة الرادار للإطلاع على ما يركض تحت هذه السحب، فوجدوا أن سرعة الرياح في تلك المقاطعة تبلغ إلى 170 ميل في اللحظة، أي أشبه ما تصبح بالقنابل الهوائية التي بإمكانها خلق انفجارات ضخمه جدا تستطيع تكسير وهدم جميع ما يقابلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *