دعاء الشفاء من المرض

هذا دعاء الشفاء من المرض مع آيات قرأنية يقوم المسلم بترديدها في كل وقت وحين لتحصين النفس من المرض، والشفاء من أي وجع أو مرض شديد قد يُصيب الأفراد فهناك الكثير من الأدعية والآيات التي أوصى بها الله عز وجل ورسوله الكريم بقولها في كل وقت وحين للاستجابة له.

وقد أوصى النبي محمد – صل الله عليه وسلم – بالدعاء لطلب أي شئ من الله عز وجل، مع الثقة بالله والتوكل عليه، فقال في حديث شريف: (ما من مسلمٍ يدعو بدعوةٍ ليس فيها إثمٌ ولا قطيعةُ رحمٍ إلَّا أعطاه اللهُ بها إحدَى ثلاثٍ إمَّا أن يعجِّلَ له دعوتَه وإمَّا أن يدَّخِرَها له في الآخرةِ وإمَّا أن يصرِفَ عنه من السُّوءِ مثلَها قالوا إذا نُكثِرُ قال اللهُ أكثرُ).

دعاء الشفاء من المرض

هذا دعاء الشفاء من المرض ، فأكثر ما يشغل بات الإنسان ويجعل تفكيره مشتت هو المرض الشديد، فالمرض يجعل العبد في حالة من الضيق والكرب الشديد لذا ينبغي ترديد الدعاء للشفاء والحفاظ على الصحة السليمة.

  • إلهي أذهب البأس ربّ النّاس، اشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً، أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، لا كاشف له إلّا أنت يارب العالمين آمين، إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير.
  • اللهم اكفه بركنك الذي لا يرام .. واحفظه بعزّك الذي لا يُضام .. واكلأه في الليل وفي النهار.
  • اللهم ربّ الناس ملك الناس أذهب البأس واشفِ أنت الشافي شفاءً لا يغادر سقماً.
  • لا بأس طهورٌ إن شاء الله.
  • اللهمّ لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك إنّك على كلّ شيءٍ قدير.
  • أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك، ويُقال هذا الدعاء (سبع مرّات).
  • ربّي إنّي مسّني الضرّ وأنت أرحم الرّاحمين.
  • اللهم يا مسهّل الشديد، ومليّن الحديد، ويا منجز الوعيد ويا من توكل كل يوم في أمر جديد .. أخرج مرضانا ومرضى المسلمين من حلق الضيق إلى أوسع الطريق.
  • اللهمّ ألبسه ثوب الصحّة والعافية عاجلاً غير آجلٍ يا أرحم الرّاحمين.
  • أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ وسائر مرضى المسلمين.
  • اللهمّ اشفه شفاءً ليس بعده سقماً أبداً، اللهمّ خذ بيده، اللهمّ احرسه بعينيك التّي لا تنام، واكفه بركنك الّذي لا يرام، واحفظه بعزّك الّذي لا يُضام، واكلأه في الّليل وفي النّهار، وارحمه بقدرتك عليه، أنت ثقته ورجاؤه، يا كاشف الهم، يا مُفرج الكرب، يا مُجيب دعوة المُضطرين.
  • اللهمّ ألبسه ثوب الصحّة والعافية عاجلاً غير آجل يا أرحم الراحمين، اللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه، اللهمّ آمين.
  • قال النبي صلّى الله عليه وسلم لأسماء بنت أبي بكر الصدّيق: “ضعي يدك اليمنى على ما يؤذيكِ، وقولي بسم الله اللهم داوني بدوائك، واشفني بشفائك، وأغنني بفضلك عمّن سواك واحدر عني أذاك” اللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه، اللهمّ آمين.
  • اللهم اشفه شفاءً ليس بعده سقما أبداً، اللهمّ خذ بيده، اللهمّ أحرسه بعينيك الّتي لا تنام، واكفه بركنك الّذي لا يرام، واحفظه بعزّك الّذي لا يضام، واكلأه في الليل وفي النّهار، وارحمه بقدرتك عليه، أنت ثقته ورجائه يا كاشف الهم، يا مفرج الكرب، يا مجيب دعوة المضطرّين.
  • قال عثمان بن عفان رضي الله عنه: مرضت فكان رسول الله صلى الله عليه وسلّم يعودني، فقال: “بسم الله الرحمن الرحيم أعيذك بالله الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد من شر ما تجد” ثمّ قال: “تعوذ بها فما تعوذت بمثلها”.
  • بسم الله أرقيك من وساوس الصّدر وشتات الأمر، من الأمراض والأوهام، من نزغات الشّيطان ومن الأسقام، من الكوابيس ومن مزعجات الأحلام.
  • عن عائشة رضي الله عنها، أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان إذا اشتكى الإنسان الشيء منه، أو كانت به قرحة أو جرح، قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بأصبعه هكذا، ووضع سفيان سبابته في الأرض ثم رفعها وقال‏:‏ ‏” ‏بسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يشفي سقيمنا، بإذن ربّنا ‏”‏ ‏‏‏(‏متّفق عليه‏)‏‏.‏
  • عن الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) أنهُ قال : تَضَعُ يَدَكَ عَلَى مَوْضِعِ الْوَجَعِ وَ تَقُولُ ( ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ).
    ” اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِحَقِّ الْقُرْآنِ الْعَظِيمِ الَّذِي نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ وَ هُوَ عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ عَلِيٌّ حَكِيمٌ أَنْ تَشْفِيَنِي بِشِفَائِكَ وَ تُدَاوِيَنِي بِدَوَائِكَ وَ تُعَافِيَنِي مِنْ بَلَائِكَ ” .

أضف تعليق