الدعاء للمريض الميؤوس من شفائه

عادة ما يبحث أقارب وأصدقاء أو أهل المريض الذي يعاني من مرض شديد وقاسي، عن صيغة الدعاء للمريض الميؤوس من شفائه بشكل سليم للدعاء له في كل وقت وحين للتخفيف من الآلام القوية التي يعاني منها المريض.

والمرض القاسي أو الميؤوس من شفائه من أقوى اختبارات البلاء الذي يمتحن الله عز وجل بها عبادة المؤمنين، حيث يساعد المرض في تخفيف ذنوب المريض ومنحه أجر عظيم وثواب مضاعف على صبره على البلاء والاحتساب والتوكل على الله في هذا الاختبار العظيم.

الدعاء للمريض الميؤوس من شفائه

نضع بين أيديكم صيغ مناسبة لـ الدعاء للمريض الميؤوس من شفائه ، فالدعاء بظهر الغيب للمريض أو الشخص المعافى من أعظم العبادات التي يحبها الله عز وجل ورسوله الكريم، وله عظيم الأجر والثواب.

  • قراءة سورة الفاتحة، وتكرارها سبع مرّات.
  • قراءة آية الكرسي الواردة في سورة البقرة الآية رقم 255.
  • قراءة المعوذتين؛ وهما: سورتي الفلق والناس، “قراءة كل واحدة منهما ثلاث مرّات”.
  • قراءة سورة الإخلاص ثلاث مرّات.
  • قراءة أول خمس آيات من سورة البقرة.
  • دعاء المريض بالاستعاذة بكلمات الله التّامة بقول: (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق).
  • قول: (أعوذُ بِكلماتِ اللَّهِ التَّامَّة من غضبِه وعقابِه وشرِّ عبادِه ومن همزاتِ الشَّياطينِ وأن يحضرونِ).
  • الدعاء للمريض بقول : (بسمِ اللهِ أرقيكَ من كلِّ شيٍء يُؤذيكَ من شرِّ كل نفسٍ أو عينِ حاسدٍ اللهُ يشفيكَ بسمِ اللهِ أَرْقِيكَ).
  • الاستعاذة من الشيطان وشروره، ومن العين وأثرها بقول: (أعوذُ بكلماتِ اللهِ التامةِ، من كلِّ شيطانٍ وهامَّةٍ، ومن كلِّ عينٍ لامَّةٍ)
  • الدعاء للمريض بقول: (أعوذُ بكلماتِ اللهِ التاماتِ التي لا يُجاوزُهنَّ برٌّ ولا فاجرٌ من شرِّ ما خلق وذرأَ وبرأَ ومن شرِّ ما ينزلُ من السماءِ ومن شرِّ ما يعرجُ فيها ومن شرِّ ما ذرأ في الأرضِ ومن شرِّ ما يخرجُ منها ومن شرِّ فتَنِ الليلِ والنهارِ ومن شرِّ كلِّ طارقٍ إلّا طارقاً يطرقُ بخيرٍ يا رحمنُ).
  • الدعاء للمريض بقول: ( أسألُ اللهَ العظيمَ ربَّ العرشِ العظيمِ أنْ يَشفيَكَ).
  • اللهم أخرج مرضانا ومرضى المسلمين من حلق الضيق إلى أوسع الطريق، بك ندفع ما لا نُطيق فاللهم ادفع عن المسلمين ما لا يطيقون، واغفر لهم ما لايعلمون، واشفهم شفاءً لا يغادر سقمًا يا رب العالمين ولا حول ولا قوة إلا بالله العليّ العظيم.
  • لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم، لا إله الا الله رب السماوات السبع و رب العرش العظيم، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، الحمد لله الذي لا إله إلا هو، وهو للحمد أهل، وهو على كل شيء قدير، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه، اللّهم آمين.
  • يا الله يا رحمن يا رحيم اللهم اكفه بركنك الذي لا يرام، واحفظه بعزك الذى لا يُضام، واكلأه فى الليل وفى النهار، وارحمه بقدرتك عليه، أنت ثقته ورجائه يا كاشف الهم، يا مفرّج الكرب، يا مجيب دعوة المضطرين.
  • اللهم يا من تعيد المريض لصحته وتستجيب دعاء البائس، اللهمّ إنّا نسألك بكل اسمٍ لك أن تشفيه، اللهم إنا نسألك باسمك الشافي أن تعفو عنه وتشفيه، اللهم لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك إنك على كل شيء قدير.
  • اللهم نسألك بصفاتك العليا التي لا يقدر أحد على وصفها، وبأسمائك الحسنى التي لا يقدر أحد أن يحصيها، وأسألك بذاتك الجليلة ووجهك الكريم أن تشفيه وتعافيه بحولك وقوتك يا أرحم الراحمين يا مجيب دعوة السائلين.
  • اللهم يا من تعيد للمريض صحته، و يا من تستجيب دعاء البائس الضعيف، أسألك أن تشفيه وتلطف بجسده وتكتب له الشفاء العاجل يا أكرم الأكرمين.
  • اللهم نسألك بصفاتك العليا التي لا يقدر أحد على وصفها، وبأسمائك الحسنى التي لا يقدر أحد أن يحصيها، وأسألك بذاتك الجليلة ووجهك الكريم أن تشفيه وتعافيه بحولك وقوتك.
  • رُوي عن سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- أنّه قال: (ثمّ وضع يدَه على جبهتي، ثمّ مسح يدَه على وجهي وبطني، ثمّ قال: اللهمُّ اشفِ سعداً، وأتممْ له هجرتَه، فما زلتُ أجد بردَه على كبِدي -فيما يخالُ إليّ- حتى الساعةَ).
  • ما رواه ابن عبّاس -رضي الله عنه- عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَحْضُرْ أَجَلُهُ فَقَالَ عِنْدَهُ سَبْعَ مِرَارٍ: أَسْأَلُ اللَّهَ الْعَظِيمَ رَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ أَنْ يَشْفِيَكَ، إِلاَّ عَافَاهُ اللَّهُ مِنْ ذَلِكَ الْمَرَضِ).
  • قول أنس رضي الله عنه: (كانَ غُلَامٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَمَرِضَ، فأتَاهُ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَعُودُهُ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ، فَقالَ له: أسْلِمْ، فَنَظَرَ إلى أبِيهِ وهو عِنْدَهُ فَقالَ له: أطِعْ أبَا القَاسِمِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فأسْلَمَ، فَخَرَجَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وهو يقولُ: الحَمْدُ لِلَّهِ الذي أنْقَذَهُ مِنَ النَّارِ).
  • قول الرسول – صل الله عليه وسلم – : (من قال: لا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ؛ صَدَّقَهُ ربُّه، فقال: لا إله إلا أنَا، وأنا أكبرُ، وإذا قال: لا إله إلا اللهُ وحدَه، قال: يقولُ : لا إله إلا أنَا وَحْدِي، وإذا قال: لا إله إلا اللهُ وحدَه لا شَرِيكَ له، يقولُ اللهُ: لا إله إلا أنَا وَحْدِي لا شَرِيكَ لي، وإذا قال: لا إله إلا اللهُ، له الملكُ وله الحمدُ، قال: لا إله إلا أنَا، لِيَ الملكُ ولِيَ الحمدُ، وإذا قال: لا إله إلا اللهُ، ولا حولَ ولا قوةَ إلا باللهِ، قال: لا إله إلا أنَا، ولا حولَ ولا قوةَ إلا بي – وكان يقولُ –؛ مَن قالها في مَرَضِهِ ثم مات؛ لم تَطْعَمْهُ النارُ).

أضف تعليق

Don`t copy text!