أحاديث اهل البيت عن العشق
‫الرئيسية‬ أدعية وأذكار أحاديث اهل البيت عن العشق

أحاديث اهل البيت عن العشق

تعرف على أحاديث اهل البيت عن العشق ، يعتبر العشق درجة عالية من درجات الحب ويمكن أن يشعر به الإنسان إتجاه أي أحد من الأخرين سواء الأهل أو الأسرة أو الأقارب أو الأصدقاء أو الزوجة والأبناء، وهناك العديد من الأحاديث النبوية والأحاديث التي نقلت عن اهل البيت والتي تنص على العشق الحلال، فإليكم عدد منها:-

أحاديث اهل البيت عن العشق:-

– قال الإمام علي (عليه السلام): ” ومن عشق شيئا أعشى (أعمى) بصره وأمرض قلبه، فهو ينظر بعين غير صحيحة، ويسمع بأذن غير سميعة، قد خرقت الشهوات عقله، وأماتت الدنيا قلبه”

– قال أمير المؤمنين (عليه السلام): ” إنك إن أطعت هواك أصمك “(10)

إن أطعت هواك أصمك وأعماك، وأفسد منقلبك وأرداك (أي أهلكك) “.

أحاديث نبوية عن العشق:-

فقد روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): ” من عشق فعف ثم مات، مات شهيدا ” (16). وعنه (صلى الله عليه وآله): “من عشق فكتم وعف فمات فهو شهيد” (17). وعنه (صلى الله عليه وآله) أيضا: “من عشق وكتم وعف وصبر، غفر الله له وأدخله الجنة ” (18).كما روي عن الإمام علي (عليه السلام): ” ما المجاهد الشهيد في سبيل الله بأعظم أجرا ممن قدر فعف ”

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: “قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: أُريتك في المنام يجيء بك الملك في سرقة من حرير، فقال لي: هذه امرأتك. فكشفت عن وجهك الثوب فإذا أنت هي، فقلت: إن يكن هذا من عند الله يمضه” (رواه البخاري).

وعن سهل بن أبي حثمة أنه قال: “رأيت محمد بن مسلمة يطارد بثينة بنت الضحال فوق أجران لها ببصره طردًا شديدًا، فقلت: أتفعل هذا وأنت من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إذا أُلقيَ في قلب امرئٍ خطبة المرأة فلا بأس أن ينظر إليها” (الحديث رواه أحمد وابن ماجه والطحاوي).

عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رجلاً قال: “يا رسول الله في حجري يتيمة قد خطبها رجل موسر ورجل معدم، فنحن نحب الموسر وهي تحب المعدم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لم نر للمتحابين غير النكاح” (قال الألباني: الحديث أخرجه ابن ماجه والحاكم والبيهقي والطبراني وغيرهم، وقال الحاكم صحيح على شرط مسلم، ولم يخرجاه، صحيح السلسلة الصحيحة، 624، صحيح ابن ماجه 1497).

وقال عمرو بن العاص: “بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم على جيش وفيهم أبو بكر وعمر، فلما رجعت قلت: يا رسول الله من أحب الناس إليك؟ قال: عائشة، قلت إنما أعني من الرجال، قال: أبوها” (رواه البخاري ومسلم).

وفي الصحيح كان مغيث يمضي خلف زوجته بريرة بعد فراقها له، وقد صارت أجنبية عنه، ودموعه تسيل على خديه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “يا ابن عباس ألا تعجب من حب مغيث بريرة، ومن بغض بريرة مغيثًا، ثم قال لها لو راجعته، فقالت: أتأمرني؟ فقال: إنما أنا شافع، قالت: لا حاجة لي فيه” (رواه البخاري).

وقد قال الإمام ابن حجر العسقلاني شارح البخاري تعليقًا على هذا الحديث: “فيه إن فرط الحب يُذهِب الحياء لما ذكر من حال مغيث وغلبة الوجد حتى لم يستطع كتمان حبها، وفي ترك النكير عليه بيان جواز قبول عذر من كان في مثل حاله ممن يقع ما لا يليق بمنصبه إذا وقع بغير اختياره” (فتح الباري، ج 9، ص 325).

قال الزهري: “أول حب كان في الإسلام حب النبي صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها، وكان مسروق يسميها حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم” (روى ذلك الإمام ابن القيم).

وقال أبو هريرة رضي الله عنه: “كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فأتاه رجل فأخبره أنه تزوج امرأة من الأنصار، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنظرت إليها؟ قال: لا. قال: فانظر إليها فإن في أعين الأنصار شيئًا” (رواه مسلم والنسائي والطبراني).

وعنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إذا خطب أحدكم المرأة فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل” (رواه أبو داود والطحاوي وأحمد وابن ماجه).

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: “كان رسول صلى الله عليه وسلم يقسم بين نسائه فيعدل، ويقول: اللهم هذا فعلي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك” (رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن حبان في صحيحه).

مقالات أخرى قد تهمك:-

أحاديث عن التعلم

أحاديث نبوية عن طالب العلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *