‫الرئيسية‬ أبحاث موضوع تعبير عن رفقاء السوء

موضوع تعبير عن رفقاء السوء

نضع بين أيديكم مجموعة أفكار وأبحاث مبتكرة وصيغ متنوعة تصلح للاستخدام أثناء تنسيق وصياغة موضوع تعبير عن رفقاء السوء ، وهو من الموضوعات الهامة للغاية التي تتكرر بشكل مستمر في المراحل التعليمية المختلفة لأهميته البالغة للطلاب في هذا العمر.

عناصر الموضوع :

  • مقدمة موضوع تعبير عن رفقاء السوء.
  • تأثير رفقاء السوء على الفرد والمجتمع.
  • أقوال وحكم متنوعة عن رفقاء السوء.

مقدمة موضوع تعبير عن رفقاء السوء.

مما لا شك فيه أن الصديق هو رفيق الدرب، والسند والعون في هذه الحياة، لكن مثلما هناك صديق يأخذ صاحبه إلى الطريق السليم، هناك رفاق يأخذون الصديق إلى طريق آخره الهلاك ودمار النفس والذات إذا ما أنقذ نفسه بالابتعاد عنهم.

ويعتبر الأصدقاء بشكل عام من أكثر الأمور التي تشغل بال أولياء الأمور وتسبب لهم مخاوف كبيرة على أبنائهم ومستقبلهم، خاصة وأن الأبناء مُعرضون بشكل كبير للتعرف على الأصدقاء في المدرسة أو في النادي، لكن تخشى الأمهات تحديدًا على أبنائها من مصاحبة رفقاء السوء والتأثر بهم.

فـ الوالدين يقوموا بببذل جهد كبير على الجانب البدني والنفسي من أجل تربية أبنائهم ورعايتهم للحفاظ على مستقبلهم ولتحقيق طموحاتهم وأحلامهم، لذا يحاول الآباء محاوطة أبنائهم لحمايتهم من مصاحبة رفقاء السوء في المدرسة أو محل السكن أو النادي، وللحفاظ عليهم من أي تأثيرات قد تطولهم عند مرافقة أصدقاء السوء.

تأثير رفقاء السوء على الفرد والمجتمع.

ويخشى الوالدين على أبنائهم من المخاطر الناتجة عليهم عند مصاحبة رفقاء السوء، حيث يتسبب صديق السوء عامة في إفساد أخلاق الشخص بشكل عام، فالإنسان من السهل أن يتأثر بشكل كبير عند مرافقة صديق السوء، حيث يأخذ الأخير بيده نحو طريق إرتكاب المعاصي والذنوب خاصة وأن النفس البشرية تتأثر بشكل سريع بما يطرق على مسامعها وكل ما يداعب شهواتها.

كما أن مصاحبة رفقاء السوء قد تأخذ الإنسان إلى طريق آخره الهلاك والضياع، خاصة إذا كانت تلك الرفقة تحث على إرتكاب بعض الأمور التي تنعكس سلبيًا على حياة الفرد، مثل: تعاطي المخدراات التي تدمر مستقبل الشباب بشكل عام.

لذا ينبغي على الجميع التآني في اختيار الأصدقاء، لأن مصاحبة رفقاء السوء تساهم في تدمير المستقبل وتدمير الحياة الاجتماعية والشخصية للأفراد، وتتسبب فيما بعد بـ انعزال الفرد عن المجتمع بسبب رفض المجتمع له بالأساس.

أقوال وحكم متنوعة عن رفقاء السوء.

يمكن استخدام بعض من هذه الأقوال الماثورة التي وردت على لسان الفلاسفة والأدباء والعلماء الذين تناولوا الحديث عن الأضرار والتأثير الناتج على الفرد عند مصاحبة رفقاء السوء، لإدراجها ضمن موضوع التعبير الخاص بك، ومنها :

– إنّ رفقاء السّوء هم سببٌ لإفساد أخلاق الإنسان، فالإنسان عندما يحاط برفقة سوء يتأثّر بهم بشكلٍ كبير، بسبب حثّهم المستمرّ له على ارتكاب الذّنوب والمعاصي، كما أنّ النّفس الإنسانيّة بطبعها تتأثّر بشكلٍ كبير بما يطرق مسامعها ويداعب تطلّعاتها وشهواتها من الكلام الذي يزيّن الباطل والعبارات المنمّقة التي تؤثّر فيها.

– إنّ رفقة السّوء قد تؤدّي بالإنسان إلى الهلاك والضّياع، فكثيرٍ من رفقاء السوء يجعلون الإنسان يرتكب أموراً قد تنعكس آثارها سلباً عليه في حياته، فالمخدّرات على سبيل المثال هي من نتائج رفقة السّوء، حيث قد تؤدّي إلى تدمير مستقبل الإنسان ولزوم السّمعة السّيئة به في حياته.

– إنّ رفقة السّوء تؤدّي إلى تدمير الحياة الشّخصيّة والاجتماعيّة للإنسان، فالنّاس عندما يرون الإنسان يتتبّع طرق السوء ويسلكها، ويصاحبُ الأشخاص السيئين تراهم يبتعدون عنه وينفرون منه ممّا يؤدّي إلى عزلته في المجتمع الذي يعيش فيه.

– دور المجتمع في القضاء على ظاهرة رفقاء السّوء، فرفقاء السّوء هم من مخرجات المجتمع، فكلما كان المجتمع راشداً صالحاً يقوم كلّ فردٍ فيه بدروه ويؤدّي فيه المعلمون والمربّون أدوارهم في تربية الأجيال على القيم النّبيلة والأخلاق الحسنة، كلّما قضي على هذه الظّاهرة ومُنع انتشارها.

– المراقبة المستمرّة للأبناء من قبل الوالدين تنهاهم عن مرافقة أصدقاء السوء، فالتّربية حقيقة لا تكفي على أهميّتها في إبعاد الأبناء عن رفقاء السّوء، وإنّما تحتاج إلى متابعةٍ مستمرّة ومراقبة من قبل الوالدين لسلوك أبنائهم في الحياة، وإنّ هناك بلا شكّ عدداً من الأمور والإشارات التي تدلّ على وجود رفقة السّوء في حياة الأبناء منها حبّهم للعزلة أو عدم اختلاطهم بالنّاس، وقلّة تحصيلهم الدّراسي.

– لا تطلق مسمى الصداقة على كل عابر بحياتك، حتى لا تقول يوماً الأصدقاء يتغيرون.

– الصداقة جبل شاهق، لا يتسلقه إلا الأوفياء. الصديق المزيف كالظل، يمشي ورائي عندما أكون في الشمس، ويختفي عندما أكون في الظلام.

– طعنة العدو تدمي الجسد، وطعنة الصديق تدمي القلب. ما استبقاك من عرضك للأسد.

– احذر عدوك مرة وصديقك ألف مرة، فإن انقلب الصديق فهو أعلم بالمضرة.

– الصديق المزيف كالعملة المزيفة، لا تكتشف إلا عند التعامل.

– الصداقة المزيفة كالطير المهاجر، يرحل إذا ساء الجو. تمهل عند اختيار الصديق، وتمهل أكثر عند تغييره.

– الصمت هو الصديق الوحيد، الذي لن يخونك أبداً.

– حذار أن تركن إلى صديق خذلك ساعة الضيق.

– صديق غير مجرب، مثل جوزة لم تكسر.

– الإنسان صديق عندما يدين، وعدو عندما يسترد.

– إذا طلبت إيفاء دينك، تجد الصديق قد انقلب عدواً.

– الصديق الذي صنعته بالهدايا، سوف يشتريه غيرك.

– إذا ابتسمت أتاك الاصدقاء، وإذا عبست أتتك التجاعيد.

– من لم يعد صديقك، لم يكن صديقك أبداً.

– الصديق المزيف كالعملة المزيفة، لا تكشف إلا عند التعامل.

– إذا اختبرت إنساناً فوجدته لا يصلح أن يكون صديقاً، فاحذر من أن تجعله عدواً.

– صديق الجميع ليس صديقي. أعداؤك ثلاثة، عدوك، وصديق عدوك، وعدو صديقك.

– لا تشير على عدوك وصديقك إلا بالنصيحة، فالصديق يقضي بذلك حقه، والعدو يهابك إذا رأى صواب رأيك.

 

مقالات أخرى قد تهمك:-

موضوع تعبير عن زيارة المريض

موضوع تعبير عن قدرة الله للصف الخامس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *