فضل سورة الواقعة

تعرف على فضل سورة الواقعة ، تعتبر سورة الواقعة من السور المكية التي أنزلت على رسول الله سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – في مكة المكرمة، وعدد أياتها ستٌّ وتسعون آية قرأنية، وتقع في الجزء السابع والعشرين من المصحف الشريف، وترتيبها هو السادس والخمسين في المصحف الشريف، ويعود سبب تسمية تلك السورة بـ”الواقعة” لأن السورة تتناول يوم القيامة وأهوالها وتصف اليوم من بداية انقلاب حال الناس والدنيا في ذلك اليوم العظيم حيث قال الله – سبحانه وتعالى – : (إإِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ*لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ) [الواقعة:1-2].

مضمون سورة الواقعة:-
تضمنت سورة الواقعة العديد من التعليمات التي أمر بها الله – سبحانه وتعالى – وتذكير المسلمين بيوم القيامة وأهوالها كتحذير لهم لكي يستقيموا ويبعدون عن فتن الدنيا، فإليكم بعض النقاط التي تضمنتها سورة الواقعة:-

– تذكير بيوم القيامة وأهوالها، وأحداث يوم القيامة التي ستكون بمثابة تغيير كبير في أوضاع الناس والدنيا بأكملها، وتعريف المسلمين بانقسام الناس فيها إلى ثلاث فئات وهي:أصحاب اليمين، وأصحاب اليسار، والسابقون إلى الإسلام وتناول جزاء كل قسم فيهم.

– تناول السعادة والنعم التي سيعيش فيها أهل الجنة وأهم اليمين، بالاضافة إلى العذاب والتعاسة التي سيعيش فيها أهل الشمال.

– ذكر دلائل عديدة حول عظمة الله – سبحانه وتعالى – وقدرته على فعل أي شئ في الدنيا، بالاضافة إلى ذكر العديد من نعم الله مثل خلق البشر، والزرع والأشجار وما يؤكل من الأرض، والماء العذب الساقط من السحب.

– وتذكير المسلم بالموت واللحظات الفارقة في حياة الإنسان قبل الموت، ومصير أهل الجنة ومصير أهل النار.

فضل سورة الواقعة:-

– روى الترمذي والحاكم عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: شيبتني هود، والواقعة، والمرسلات، وعم يتساءلون، وإذا الشمس كورت. وهذا الحديث صححه الألباني في صحيح الجامع.

– قال النبي صلى الله عليه وسلم ذلك لما ورد في هذه السور من التخويف من عذاب الآخرة، وذكر صفات الجنة.

– روي البيهقي عن ابن مسعود -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله وسلم قال: من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبداً. وهو حديث ضعيف، قال عنه المناوي في فيض القدير: وفيه أبو شجاع، قال في الميزان: نكرة لا يعرف.

– روي رواه ابن دقيق العيد عن عبدالله بن عباس – رضي الله عنهما – قال: قالَ أبو بَكْرٍ: يا رسولَ اللَّهِ أراكَ قد شِبتَ؟ قالَ: (شيَّبتْني هودٌ، والواقعةُ، والمرسلاتُ، وعمَّ يتساءلونَ)

– روي روى الهيثمي في معجم الزوائد أنَّ عبد الله بن عمر – رضي الله عنه – قال: (قرأتُ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم سورةَ الواقعةِ فلمَّا بلغْتُ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ قال لي رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فرُوحٌ وَرَيحَانٌ يا ابنَ عمرَ).[

– رُوي عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: (من قرأ سورةَ الواقعةَ كلَّ ليلةٍ لم تُصِبهُ فاقةٌ أبدًا وقد أمرتُ بناتي أن يقرأْنها كلَّ ليلةٍ)

– قول عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا لِلنِّسَاءِ: (لَا تَعْجَزْ إِحْدَاكُنَّ أَنْ تَقْرَأَ سُورَةَ الْوَاقِعَةِ).

– روى ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم أنَّه قال: (مَن قرأَ سورةَ الواقِعَةِ في كلِّ ليلةٍ؛ لم تُصِبهُ فاقةٌ أبدًا)

مقالات أخرى قد تهمك:-
فضل سورة الملك

فضل سورة الكهف

فضل سورة المزمل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.